مقالات عن باكثير->مقالات في الإنترنت
طه حسين يستجلي المنظور الروائي في روايات باكثير
طه حسين يستجلي المنظور الروائي في روايات باكثير
الأربعاء - 16 - مايو - 2007 - كتب/ وليد محمود التميمي


< العالم الروائي، عالم ساحر، تصطخب في أحشائه حيوات لا نهائية، يمتزج فيه الواقع الحاضر بالخيالي المغيب، هذا العالم العجائبي بدأ يستشرف آفاق شاسعة، يتواصل فيه التطوير الدائم المتمازج بالتجريب المتتابع، متطلعا نحر مهامه الإبداع المتألق الذي تنقطع دونه أعناق الركاب، فبدأ النقد الحديث يلهث خلف هذا الخطو المتسارع، متخطيا مضمون الخطاب السردي واتجاهاته المذهبية، بالولوج إلى مكونات النص وأنسجته الداخلية المتشعبة، فاتخذ لذلك مراكب عدة، منها علوم اللغة ودلالاتها، ومباحث الأسلوب بمشكلاته المتعددة وأدواته الإجرائية المتنوعة، ومعطيات الفنون البصرية الجامدة منها مثل الرسم والمتحركة مثل السينما، فازدهرت بذلك "البحوث التي تدور حول طبيعة المنظور السردي وأشكال الرؤية القصصية، وعمليات تكوين بؤرة السرد ومستوياتها وعناصر توجيهها، في تعالق متناغم مع البحوث التي تحلل تعدد الأصوات وعلاقتها بنوعية الضمائر ولغة الخطاب الروائي في حالات العرض والسرد، وارتباطها بقضايا مستويات الزمن القولي والتاريخي، وما ينجم عن تضافرها من ايقاعات متفاوتة وأساليب عدة" بهذه المقدمة البالغة السبك والدالة على محتوى مضمون كتابه الأول.. دبج الأديب الناقد طه حسين الحضرمي مقدمة مادته المنتقاة من فحوى دراسته الموسومة بـ«المنظور الروائي في روايات علي أحمد باكثير» التي نال من خلالها الكاتب درجة الماجستير بتقدير امتياز من قسم اللغة العربية، كلية التربية بالمكلا بجامعة حضرموت للعلوم، موضحا أسباب اختياره عنوان هذه الرسالة/ الكتاب المرتبطة بمسألتين جوهريتين، أولاهما تتصل بموضوع الرسالة، وثانيتهما تتعلق بالمنهج الذي اتكأ عليه الباحث/ الكاتب لدراسة هذا الموضوع، بعد أن تكفل بجلاء الغموض عن هاتين المسألتين حتى يستبين السبيل.. ففيما يتعلق بموضوع الرسالة (روايات علي أحمد باكثير)، يؤكد الكاتب على وجود دراسات عدة تناولت هذا الجانب من ابداع باكثير، بيد أن الغالب عليها- وإن اختلفت سبلها- دراسة الجانب المضموني، لهذا اختط الباحث لنفسه خطة، مفادها السعي للإجابة على سؤال مهم وهو: هل باكثير الروائي فنان واع بأدواته الفنية؟ أو بشكل أدق الكشف عن فنية روايات باكثير، فمن هنا كان المنهج الذي اتكا عليه الباحث- وهي جوهر المسألة الثانية- وهو منهج ينطلق من الدائرة الكبرى للسرديات الحديثة- التي اعتنت خاصة بأدبية الأدب، فأثرت الجانب الشكلي في السرد، إلى دائرة صغرى نابعة من خصوصية الناقد وعالم اللغويات الروسي بوريس أوسبنسكي، الذي فجر مشروعاً نقدياً متميزاً، مستفيداً من معطيات النقد البنيوي ومقارباته لصياغة بنية العمل الفني، متأملا إحدى هذه المقاربات المتصلة بمحددات وجهة النظر، التي يدار من خلالها السرد، وذلك في مؤلفه الموسوم بـ«شعرية التأليف، بنية النص الفني وأنماط الشكل التأليفي)، الذي يعد "أهم وأوسع عمل في النقد الحديث تناول وجهة النظر" وهو منهج أفاد من أطروحات البنيويين في عد العمل بنية متكاملة متماسكة، تتوشجها علاقات تشكلها العناصر التي يتألف منها النص، كما أفاد من نتائج بحوث ميخائيل باختين في هذا المجال فاتكأ عليها ولا سيما المسائل المتصلة بايديولوجيا النص ومستوياته التعبيرية، فمن هنا جاء منهجه متكاملاً شاملاً بنية النص الفني وأنماط الأشكال التأليفية فيه، من خلال أربعة مستويات «المستوى الأيديولوجي- المستوى التعبيري- مستوى المكان والزمان- المستوى النفسي).
تلك صورة مجملة لأبعاد المنهج الذي اعتمد عليه الباحث واتكا عليه بشكل اساس لاستكناه روايات باكثير، دون اغفال لبعض مقاربات ابرز نقاد السرديات الحديثة من أمثال رولان بارت وجيرار جينيت وتزفيتان توردوف.
والمتصفح لصفحات الكتاب الـ«354» صفحة من الحجم المتوسط، والصادر عن دار حضرموت للدرسات والنشر، يلاحظ انتظام مادته في أربعة فصول تسبقها مقدمة وتتلوها خاتمة، أما المقدمة فقد ضمنها الكاتب الحديث في أهمية البحث ودواعي الاختيار وفصول البحث ومنهجية وأهم مصادره، كما هو مشار أعلاه.
وفي الفصل الأول: درس الباحث المنظور الروائي على المستوى الايديولوجي ممهدا لذلك بمدخل نظري يتناول مفهوم الايدولوجيا في النقد الأدبي المنطلق من النقد الجدلي، وتفريقه عن ايديولوجيا النص الذي اتكأ عليه الحضرمي في دراسته لهذا المستوى، فعالج فيها عتبات النص، وصراع المنظومات المتأرجحة بين الصوت الواحد والأصوات المتعددة والتقويم الايديولوجي، ثم وسائل التقويم.
أما الفصل الثاني فقد عالج فيه الباحث تجليات المستوى التعبيري من خلال المباحث التالية: التسمية بوصفها مشكلة وجهة نظر، والتعالق بين كلام المؤلف وكلام الشخصيات، ثم الحوار بوصفه مشكلا وجهة نظر.
وفي الفصل الثالث عالج الباحث المنظور الروائي على مستوى المكان من خلال حالات التطابق واللاتطابق، والمنظور الروائي على مستوى الزمان ثم عالج حالات التزامن والاسترجاع والاستباق.
ثم عالج الباحث في الفصل الرابع المنظور الروائي على المستوى النفسي من خلال المنظور الذاتي بنوعيه الداخلي والخارجي، والمنظور الموضوعي بنوعيه الداخلي والخارجي.
أما الخاتمة فقد اشتملت على أهم المحاور والأفكار والنتائج التي توصل إليها البحث.
ومن أبرز الصعوبات التي اعترضت طريق الكاتب أثناء مراحل إعداد البحث فتتمثل في: جدة المنهج ووعورة سبله وتعدد مسالكه وغموض بعض اطروحاته، وشحة المراجع المتصلة بالسرديات الحديثة وندرة الترجمات فيها، ولتذليل حدة هذه العراقيل لجأ الحضرمي تارة إلى سؤال العارفين قي هذا المجال وتارة أخرى  إلى البحث والتنقيب في بواطن الكتب ذات المظان، مؤكداً على استفادته الجمة من كتاب (بناء الرواية) لسيزا قاسم، فجعل الفصل الثالث منه، الخاص بالمنظور الروائي، بمنزلة الشارح لمتن شعرية التأليف.
الحضرمي حرص من خلال صفحات كتابه على ابراز الشخصيات التي كان لها دور فاعل وحضوراً في إخراج رسالته التي طروها إلى كتاب ويأتي في مقدمتها استاذة الدكتور عبدالله حسين البار الذي بصره بقضايا المنهج البنيوي وازال عنه غشاوة التفكير الذري في النقد، وكان له فضل اقتراح عنوان هذه الرسالة، ولم يفوته بالمناسبة الإشارة إلى أستاذه الدكتور صبري مسلم حمادي المشرف على الرسالة، والدكتور عبدالله صالح بابعير.
شاكراً جامعة حضرموت مواصلة والتكنولوجيا لإتاحتها أمامه فرصة مواصة دراساته العليا.
تجدر الاشارة إلى أن الحضرمي استعان بروايات (سلامة القس وو اسلاماه وسيرة شجاع والثائر الأحمر) لتحليل المنظور الروائي لرويات باكثير على مستوى المكان والزمان والمستوى النفسي في الفصلين الثالث والرابع على التوالي من الكتاب.
ويعد هذا الاصدار الفريد من نوعه من الكتابات النقدية الحديثة السرد الروائية إضافة إلى المكتبة الثقافية في اليمن والوطن العربي عموماً، لما يمثله الاديب باكثير من تاريخ ثري في الثقافة العربية المعاصرة.


اسم المستخدم  
كلمة المرور  
نسيت كلمة المرور؟           عضو جديد
كلمة البحث  
اختر القسم  
 

موقع رابطة أدباء الشام

الإسلام أون لاين

الإسلام اليوم

ناشري

موقع القصة العربية

موقع باب

مدونة أسامة

جامعة الشارقة

الخيمة العربية

المسرح دوت كم

الشاهد للدراسات الاستراتيجية

شبكة الفصيح لعلوم اللغة العربية

المبدعون العرب

ضفاف الإبداع

أقلام الثقافة

رابطة رواء للأدب الإسلامي

موقع الشاعر سالم زين باحميد

مؤسسة فلسطين للثقافة

موقع إلمقه - القصة اليمنية

عناوين ثقافية

موقع الدكتور عبد الحكيم الزبيدي

موقع الدكتور عمر عبد العزيز

موقع نبي الرحمة

موقع جدارية

الفكر التطبيقي للقرآن والسنة

مركز بيت المقدس للدراسات التوثيقية

أدب السجون

منتدى الأصلين

 
أدخل بريدك الإلكتروني  
إلغاء الإشتراك
5852988 عدد الزوار
921 عدد الأعضاء
الرئيسية - لماذا باكثير - باكثير في سطور - المسرحيات القصيرة - سجل الزوار - خريطة الموقع - تواصل معنا
© جميع الحقوق محفوظة للموقع 2001 - 2022
افلام سكس عربي سكس مراهقات