باكثير رائدا في جامعة الأندلس
2014-01-17
 
 
تحت رعاية كريمة من وزارة الثقافة أقامت جامعة الأندلس صباح هذا اليوم ندوة ثقافية فكرية عن "ريادة على  
أحمد باكثير للمسرح الشعري في اليمن بمسرحية (همام في عاصمة الأحقاف ) " بمناسبة الذكرى العاشرة لتأسيس الجامعة ومرور ثمانين عام للمسرح الشعري في اليمن ..
وكانت العديد من الشخصيات والرموز الثقافية والمسرحية في بلادنا حاضرة في هذه الفعالية الهامة وعلى رأسهم رئيس الجامعة الدكتور أحمد برقعان والكاتبة والأديبة هدى أبلان نائب وزير الثقافة، والأستاذ محمد لطف غالب مستشار وزارة الثقافة، والأستاذة نور باعباد وكيل الهيئة العليا لمكافحة الفساد والدكتور متعب بازياد عضو مؤتمر الحوار الوطني وعدد من المهتمين بإبداعات الراحل باكثير.
في كلمته أكد رئيس الجامعة الدكتور أحمد برقعان على أن اختيار الشاعر الكبير على احمد باكثير للاحتفال به ليس لكونه مثقفا فحسب أو انه يمني وإنما لأن باكثير ريادي ومبدع.
وأشار في كلمته القصيرة قائلا " أن الجامعة تعيد ذكراه بسبب حالة الهضم والتهميش الذي لقيهما باكثير، والسبب هي الظروف السياسية التي حلت بسيئون في ذاك الوقت.
وأفاد أن المكان لا يصنع المثقف والأديب بقدر ما هو الإبداع والموهبة والجد والاجتهاد
نائب وزير الثقافة الأديبة هدى أبلان وصفت الشاعر باكثير بأنه كاتب عربي ومسرحي وطني من الطراز الأول قدم الكثير والكثير للثقافة اليمنية في رحاب العالم وكان منتصرا على الجغرافيا والرؤى الضيقة وقدم نموذجا محترما للحضارة الإسلامية وترسيخ وجودها لدى الأخر.
وأكدت أبلان في كلمتها على أهمية هذه الفعالية قائلة " تحتفل الجامعة هذا الصباح ونحن معها بعلم من أعلام حضرموت التي تألقت إبداعا وهي تثبت كل يوم أن أبنائها كبار على المشاريع الضيقة وتلهمنا كيمنيين الكثير من التلاحم والتميز فنقدم أنفسنا من خلال حضرموت إلي العالم وان تكون الهوية اليمنية من اجل حماية الجغرافيا اليمنية من الاختراقات التي تحاول أن تقضي عليها.
الكاتبة نور باعباد أكدت في كلمتها على أن باكثير رغم انه عانى من الاغتراب وقسوته إلا ان الاغتراب كان سببا في إبداعات باكثير .. وقالت إن الاغتراب قد يكون وأنت بين اهلك ووطنك كما يعيشه اليوم المثقف والأديب، وتمنت في نهاية كلمتها من الجامعة أن تستمر في إبراز المجالات الثقافية والأدبية.
وقد قدمت في هذه الندوة أربعة أوراق هامة من خلال ابرز المقفيين والكتاب في اليمن وهم " الدكتور طه الحضرمي أستاذ الأدب الحديث ونقده في جامعة حضرموت في ورقته بعنوان " المشروع النهضوي لعلي احمد باكثير " والورقة الثانية للدكتور عبدا لله بكير أستاذ الأدب الإنجليزي في جامعة الأندلس بعنوان " باكثير وشكسبير بين النص المؤلف والنص والمترجم " وورقة ثالثة للدكتور محمد أحمد العامري أستاذ الأدب والنقد في جامعة صنعاء بعنوان " رحلة المسرح اليمني " وورقة أخيرة للدكتور احمد باحارثة أستاذ الأدب والنقد في جامعة الأندلس بعنوان " من الحركة النقدية حول مسرحية همام أوفي عاصمة الاحقاف ".
وكانت العديد من المداخلات الهامة لعدد من المثقفين والمهتمين بالمسرح حاضرة حيث ساهمت في إثراء الندوة وإضافة الكثير من النقاط والتوصيات التي كانت تصب في مصلحة المسرح وحركته وسبل الاستفادة الأعمق لتجربة الراحل على احمد باكثير.
اسم المستخدم  
كلمة المرور  
نسيت كلمة المرور؟           عضو جديد
كلمة البحث  
اختر القسم  
 

موقع رابطة أدباء الشام

الإسلام أون لاين

الإسلام اليوم

ناشري

موقع القصة العربية

موقع باب

مدونة أسامة

جامعة الشارقة

الخيمة العربية

المسرح دوت كم

الشاهد للدراسات الاستراتيجية

شبكة الفصيح لعلوم اللغة العربية

المبدعون العرب

ضفاف الإبداع

أقلام الثقافة

رابطة رواء للأدب الإسلامي

موقع الشاعر سالم زين باحميد

مؤسسة فلسطين للثقافة

موقع إلمقه - القصة اليمنية

عناوين ثقافية

موقع الدكتور عبد الحكيم الزبيدي

موقع الدكتور عمر عبد العزيز

موقع نبي الرحمة

موقع جدارية

الفكر التطبيقي للقرآن والسنة

مركز بيت المقدس للدراسات التوثيقية

أدب السجون

منتدى الأصلين

 
أدخل بريدك الإلكتروني  
إلغاء الإشتراك
3774777 عدد الزوار
913 عدد الأعضاء
الرئيسية - لماذا باكثير - باكثير في سطور - المسرحيات القصيرة - سجل الزوار - خريطة الموقع - تواصل معنا
© جميع الحقوق محفوظة للموقع 2001 - 2017