حكايتي مع رواية وا إسلاماه
2011-08-18
 نجوى الصافي
 
في صيف 1980 و نحن نقضي الصيف كعادتنا من كل صيف في أراضينا الزاعية التي تبعد عن مدينتنا ثلاث كيلو مترات تقريبا .. جاء عمي من المدينة و أخذ يناديني و يشير لي بها و هو يضحك و يقول :" لمين هاي " و أنا أقفز بفرح طفولي و أقول :إلي .. إلي ... و قضيت ذاك الصيف الممتع و أنا أسيرة هذه الرواية .. فعمي لم يسمح لي بقرائتها مباشرة بل كان هو من يقرأها لي فيحذف بعض المقاطع التي تتضمن " شي عيب " -كما كان يقول لي- و يتطوع بشرح بعض المفردات و المصطلحات التي كانت تستعصي على عقلي الصغير .. و يتوقف عن القراءة عند أحد المفاصل المشوقة في الرواية بقوله : " و سكتت شهرزاد عن الكلام المباح " بعدها لا تفلح كل امكانياتي في الإستعطاف و الإلحاح لجعله يستكمل و لو قليلا منها .. و أكثر من هذا فقد كان يستخدمها كورقة ضغط علي في اي أمر يطلبه مني أو ينهاني عنه ...و هكذا عشت اسيرتها طوال شهور الصيف حتى وصلنا فيها لصفحة " 191" بعدها حصل أن سافر ابي إلى اليمن و بعث يستقدمنا فسافرت مع أمي و أنا لم أكمل الرواية... و بعد سفرنا بسنة حدث أمر رهيب لعمي الغالي حيث كانت سوريا تمر بأحداث و مواجهات بين السلطة و الشعب و كان الأمن يعتقل الناس على الشبهة و زج عمي في السجن و فقد أثره و جائتنا أخبار أنه قد استشهد مع من استشهد في مجزرة سجن تدمر و ظل جدي يسأل عنه في السجون و في فروع المخابرات عشر سنين فلم يحصل منهم على أي جواب و أخر محاولة له كانت من ضابط كبير وصل اليه بعد ان دفع كل ثمن محصول الزيتون و اسوارتين لجدتي فما كان من هذا الضابط إلا أن قال له : هل ترى تلك الحاوية إلي بأخر الشارع .... روح لهناك بتلاقي عظام إبنك ... " و عندها كف جدي عن البحث عن ابنه و طلب العوض من رب العالمين بإبنه ..... و بعدها بعشر سنوات أفرج عن أحد المساجين من بلدة قريبة من مدينتنا فإذا به يأتي إلى بيت جدي و يقول له : إنك فلان يسلم عليك ... و العلامة التي تشير أنه على قيد الحياة ... أن له ابنة أخ اسمها نجوى و قد كان يقرأ لها رواية واإسلاماه و قد وصل معها إلى صفحة "191من الرواية .... هذه حكايتي مع رواية واإسلاماه الخالدة ... أما نهاية حكاية عمي الغالي فقد أفرج عنه النظام الأسدي المجرم بعد خمسة و عشرين سنة ..... ببراءة ... يعني أنه دفع 25سنة من عمره ثمن ذنب لم يرتكبه
اسم المستخدم  
كلمة المرور  
نسيت كلمة المرور؟           عضو جديد
كلمة البحث  
اختر القسم  
 

موقع رابطة أدباء الشام

الإسلام أون لاين

الإسلام اليوم

ناشري

موقع القصة العربية

موقع باب

مدونة أسامة

جامعة الشارقة

الخيمة العربية

المسرح دوت كم

الشاهد للدراسات الاستراتيجية

شبكة الفصيح لعلوم اللغة العربية

المبدعون العرب

ضفاف الإبداع

أقلام الثقافة

رابطة رواء للأدب الإسلامي

موقع الشاعر سالم زين باحميد

مؤسسة فلسطين للثقافة

موقع إلمقه - القصة اليمنية

عناوين ثقافية

موقع الدكتور عبد الحكيم الزبيدي

موقع الدكتور عمر عبد العزيز

موقع نبي الرحمة

موقع جدارية

الفكر التطبيقي للقرآن والسنة

مركز بيت المقدس للدراسات التوثيقية

أدب السجون

منتدى الأصلين

 
أدخل بريدك الإلكتروني  
إلغاء الإشتراك
3775576 عدد الزوار
913 عدد الأعضاء
الرئيسية - لماذا باكثير - باكثير في سطور - المسرحيات القصيرة - سجل الزوار - خريطة الموقع - تواصل معنا
© جميع الحقوق محفوظة للموقع 2001 - 2017