باكثير - رحمه الله - مبدع الرواية الإسلامية
2010-07-10
دفق قلم
باكثير - رحمه الله - مبدع الرواية الإسلامية
عبد الرحمن بن صالح العشماوي

 

 

 

 

حينما منَّ الله عليَّ وأنا في بداية المرحلة الثانوية بحفظ ملخص كتبته آنذاك بمساعدة الأستاذ د. حسن الشاعر عن رواية «وإسلاماه» للكاتب الروائي «علي أحمد باكثير»، لم يكن يدور بخلدي في ذلك الوقت أن هذا الأديب الحضرمي الإندونيسي المصري «العربي المسلم» سيكون هو موضوع رسالة الماجستير التي قدمتها بإشراف فضيلة الدكتور «عبدالرحمن رأفت الباشا» -رحمه الله-.

كانت العلاقة الأولى بهذا الروائي الإسلامي الرائد من خلال روايته الشهيرة «وإسلاماه» قد بدأت في ركن من منزلنا المتواضع في قرية عراء في منطقة الباحة، لم أكد أبارحه حتى أتممت الرواية وقد انتقلت روحاً وذهناً وشعوراً إلى خراسان، ودمشق، ومصر، وعين جالوت، وكنت أرى بعين تفاعلي مع الرواية غبار معركة «عين جالوت» التي كانت معركة حاسمة هزم الله بها جيش التتار الغاشم هزيمة لم تقم له بعدها قائمة.

ثم طلب مني مدير المعهد العلمي في الباحة أن أشارك بإلقاء ملخص الرواية في الحفل الختامي أمام جمهور كثيف يتقدمهم الأمير الأديب سعود بن عبدالرحمن السديري أمير المنطقة في ذلك الوقت، وكان الحفل وكان الإلقاء، وكان الإحساس بقيمة هذا الكاتب الروائي الإسلامي الكبير الذي يُعَدُّ رائداً من رواد «الرواية التاريخية الإسلامية» بأسلوبها المعاصر القائم على عناصر الأحداث والأشخاص والحوار والحبكة القصصية.

خواطر كثير تداعت إلى ذهني وأنا أقرأ تقريراً مفصلاً عن المؤتمر الكبير الذي أقيم في القاهرة قبل أسابيع بالتعاون بين رابطة الأدب الإسلامي العالمية برئاسة أستاذنا د. عبدالقدوس أبو صالح-وفقه الله- وهيئة اتحاد الأدباء في مصر، والسفارة اليمنية، برعاية مالية من رجل الأعمال السعودي «عبدالله بقشان» جزاه الله خيراً- ومتابعة خاصة من الدكتور محمد أبو بكر حميد مؤتمر قدم فيه المشاركون بحوثاً متعددة، اتفقت -برغم اختلاف ثقافات أصحابها- على ريادة باكثير لهذا الجانب المهم من الأدب «الرواية الإسلامية» ولجانب آخر هو «المسرحية الشعرية والنثرية» وهو جانب أبدع فيه باكثير وأتى في مجال الجودة بالأعاجيب، حتى أصبح رائداً لما كان يسمى في وقته بالشعر المرسل وهو ما يعرف بالشعر الحر فيما بعد، وعلى ريادته في إحياء فترات مهمة من التاريخ الإسلامي روائياً ومسرحياً، وشعرياً.

وكان من أجمل ما صدر عن هذا المؤتمر إعلان وزارة الثقافة اليمنية عن إنشاء مؤسسة إعلامية تحمل اسم علي أحمد باكثير، وإقامة معرض دائم له في بلده الأصلي حضرموت، لأن باكثير وُلد لأبوين حضرميين في سورابايا في إندونيسيا، ثم عاد إلى حضرموت وبقي فيها زمناً، ولاقى مشقة في العيش فيها آنذاك لعدم سكوته عن بعض ما يرى من الخرافات التي لا يقبلها المسلم الذي ينظر بمنظار الرؤية الإسلامية الصافي، كما هو الشأن في كثير من البلاد الإسلامية في ذلك الحين.

سافر إلى الحجاز وتنقل بين مدنها المعروفة الطائف ومكة وجدة والمدينة، ثم رحل إلى مصر وحصل على جنسيتها واستقر بها إلى أن مات -رحمه الله- وما زلت أذكر ذلك اللقاء الأدبي مع الأديب والشاعر الكبير «عبدالله بالخير» -رحمه الله- لقاء التلميذ مع أستاذه في شقة صغيرة في شارع الوزير في الرياض، وكان يومها قادماً من جدة، وكنت حينها قد بدأت بالكتابة عن باكثير بإشراف أستاذ د. عبدالرحمن رأفت الباشا -رحمه الله- كان لقائي بالأستاذ عبدالله بالخير لقاء بالأدب، والشعر، والعقل المتزن، والابتسامة الحنونة، والحب الكبير لعلي باكثير.

وما أنسى ذلك الحديث العذب المسترسل الذي كنت ألاحقه بقلمي لأسجل ما أستطيع من المعلومات عن موضوع رسالتي «باكثير».

وشجعني -رحمه الله- بكلمة لا أنساها قائلاً، بقدر سعادتي بسماع قصيدتك التي ألقيتها في مهرجان منى أمام الملك خالد -رحمه الله- كبيرة وسعادتي بكتابتك عن الصديق الأديب الكبير علي أحمد باكثير أكبر، لأنني كنت أظنُّ أن الرَّجل -يعني باكثير- قد ضاع حقه في الانتشار بعدما واجه حرباً شعواء ظالمة من متعصبي وعتاة الشيوعية في مصر -خاصة بعد روايته الكبيرة في قيمتها التاريخية الأدبية «الثائر الأحمر» ومسرحيته الساخرة بأوهام الشيوعيين «حبل الغسيل».

أقول: جزى الله خيراً من أقام هذا المؤتمر، ورحم الله باكثير وبالخير وموتى المسلمين أجمعين.

إشارة: يقول باكثير: هؤلاء الملحدون يكشون كما تكشُّ الأرانب حينما يجدون من يواجههم بوعي وثبات. -بتصرُّف-.

اسم المستخدم  
كلمة المرور  
نسيت كلمة المرور؟           عضو جديد
كلمة البحث  
اختر القسم  
 

موقع رابطة أدباء الشام

الإسلام أون لاين

الإسلام اليوم

ناشري

موقع القصة العربية

موقع باب

مدونة أسامة

جامعة الشارقة

الخيمة العربية

المسرح دوت كم

الشاهد للدراسات الاستراتيجية

شبكة الفصيح لعلوم اللغة العربية

المبدعون العرب

ضفاف الإبداع

أقلام الثقافة

رابطة رواء للأدب الإسلامي

موقع الشاعر سالم زين باحميد

مؤسسة فلسطين للثقافة

موقع إلمقه - القصة اليمنية

عناوين ثقافية

موقع الدكتور عبد الحكيم الزبيدي

موقع الدكتور عمر عبد العزيز

موقع نبي الرحمة

موقع جدارية

الفكر التطبيقي للقرآن والسنة

مركز بيت المقدس للدراسات التوثيقية

أدب السجون

منتدى الأصلين

 
أدخل بريدك الإلكتروني  
إلغاء الإشتراك
3775638 عدد الزوار
913 عدد الأعضاء
الرئيسية - لماذا باكثير - باكثير في سطور - المسرحيات القصيرة - سجل الزوار - خريطة الموقع - تواصل معنا
© جميع الحقوق محفوظة للموقع 2001 - 2017