مختارات من شعر باكثير
نظام البردة
يا نجمة الأمل المغشي بالألم=كوني دليلي في محلولك الظلم
في ليلة من ليالي القُرِّ حالكةٍ= صخَّابةٍ بصدى الأرياحِ والدَّيَمِ
دُجىً تتالى كأمواجِ المحيطِ بها=عقلي وقلبي وطرفي كلُّ ذاك عمي
أكادُ أرتابُ في نفسي فأٌنكرها=لولا مسيسيَ جسمي غيرَ مُتَّهمِ
في نفنفٍ هائلٍ جمٍّ مزالقُه=رهنُ الحياةِ به في زلَّةِ القدمِ
على طريق كحدِّ السَّيفِ مسلكُها=هولٌ، وحيْديَ عنها الموتُ من أمَمِ
=
فأشرقي وأنيري لي السبيل فما=لي غيرَ نوركِ من منجى ومعتصمِ
أنتِ الحياةُ، ولولا أنتِ ما أتسعتْ=مضايقُ العيشِ بين الهمِّ والسَّقمِ
تلوِّحين لمن ضاقت مذاهبُه=وأوشك اليأسُ يلقيه إلى الرَّجمِ
أنْ هذه نوبةٌ في الحالِ زائلةٌ=ودون بضعِ خُطىً ما رمتَه، فقُمِ
والوهنُ أمتنُ أسبابِ الحياة، له=آثارُه في سرور الناسِ والألمِ
=
يا ويحَ قلبي بجنبي لا هدوءَ له=يجيشُ بالهمِّ كالبركانِ بالحممِ
يئِنُّ من ثِقَلِ الآمالِ تَبهَظُهُ=إنَّ الهمومَ رسالاتٌ من الهِمَمِ
أرنو إلى (يعربٍ) والدَّهرُ يعرضُها=روايةَ البُؤسِ بعدَ العِزِّ والنَّعَمِ
تقاسمتها شعوبُ الغربِ، تدفعُها=إلى المهالِكِ سوقَ الشاءِ والنَّعَمِ
وأرمقُ (الدينَ) والأعداءُ توسِعُهُ=فتكاً يُضافُ إلى أدوائِهِ القُسُمُ
يُكادُ في دارِهِ ظُهرَ النَّهارِ على=مرأى العمائمِ من أهليهِ والحُمُمِ
=
وأَرجِعُ الطَّرفَ في (الأحقافِ)غارقةً=في الجهلِ فوضى بلا عدلٍ ولا نُظُمِ
تفنَّنتْ في ملاذِ العيشِ تاركةً=ما تقتضيه، فلم تُفطرْ ولم تَصُمِ
والخُلفُ محتكمٌ فيها يمزِّقُها=حتَّى يغادرَها لحماً على وضَمِ
كيف القرارُ على حالٍ يذوبُ لها=قلبُ الكريمِ ويجري دمعُهُ بدمِ
يا ليتَ شِعري أللعلياءِ من سببٍ=ألفيهِ يقذفني منها إلى القِمَمِ؟
=
شوقي إليها وعجزي عن تسلُّقِها=يُعذِّباني عذابَ الويلِ والضَّرمِ
والحُبُّ يُقصِرُ من خطوي وهل عرفتْ=معبودةُ الحُبّ مثلي عابداً صنمي
أوفى وأقومَ في هجر وفي صِلةٍ=منِّي بحفظِ عُهودِ الحُبِّ والذِّمَمِ ؟
بُليتُ فيه بخطبٍ لا عزاءَ له=إلا اللقاءُ بدارِ الخُلدٍ والسَّلَمِ
ولن يزالَ وطيسُ الحُبِّ في كبدي=يرمي بذي شررٍ كالقصرِ مُضطرِمِ
وما الحياةُ بلا حُبٍّ سوى جَفَفٍ=عن فطرةِ اللهِ أو ضربٌ من العدمِ
=
ويحَ الشَّبابِ وقد ندَّتْ أوائِلُهُ=والحوضُ دوني وإنِّي لا أزالُ ظمي
خمسٌ وعشرون لم أُدركْ بها غرضاً=مرَّتْ عليَّ مُرورَ الطَّيفِ في الحُلُمِ
يا ويلتاهُ أأبغي أن أسودَ إذا=ولَّى الشَّبابُ وما فيه من العَرَمِ ؟
هيهات هيهات إنَّ الشَّيبَ مجبنةٌ=تصُدُّ عمَّا يريدُ المجدُ من قُحَمِ
إنَّ الشَّبابَ بُراقُ المجدِ يركبُهُ=إليه كلُّ فتى شيحانَ مُعتزِمِ
=
فما وقوفُكَ مشدوهاً تردَّدُ ما=بين النُّكوصِ على الأعقابِ والقُدُمِ ؟
وقد بدا لك نورُ اللهِ مُتَّقِداً=يوم الوقوفِ أمامَ الواحِدِ الحَكَمِ
حيثُ الجموعُ خُشوعٌ يلجأون إلى=مولاهُمُ بدموعِ التَّوبِ والنَّدمِ
وشاهدتْ عيناكَ ذي البطحاءَ زاخرةً=بالذكرياتِ (لطه) سيِّدِ الأُمَمِ
فاجمعْ متاعَكَ واركبْ ظهرَ سابحةٍ=هولٍ تسيرُ بلا رحلٍ ولا لُجُمِ
تجري فتُبصرُ بالأشياءِ مُدبرةً=كأنَّ مُنهزِماً في إثرِ مُنهزِمِ
=
كأنَّما امتلأتْ بالغيظِ فانطلقتْ=تنفُّساً عن شُواظٍ منه محتدمِ
أنبتْ (ويخلُقُ ما لا تعلمون) بها=وغيرِها من بناتِ العلمِ من قِدَمِ
تطوي البلادَ كما مرَّ المؤرِّخُ في=لمحٍ - بمُختلِفِ الأعصارِ والأُمَمِ
حتى إذا وجدتْ عيناكَ نفسَكَ في=ربوع (طيبةَ) ذاتِ المنهلِ الشَّبِمِ
فيمِّمِ (المسجدَ الميمونَ) في أدبِ=بقلبِ مدَّكِرٍ في ثغرِ مُبتَسِمِ
=
واعمدْ إلى (الرَّوضَةِ) الغنَّا فحيِّ بها=خيرَ الخلائِقِ من عُربٍ ومن عجَمِ
قُلِ السَّلامُ على فخرِ الوجودِ، على=خيرِ النَّبيينَ، طهَ المُفرَدِ العلَمِ
واستجلِ سيرتَه قُدَّامَ روضتِهِ=ترَ الكمالَ بلا زيغٍ ولا وَهَمِ
هناك حيث يقوم الشَّوقُ في خجلٍ=لدى الجلالِ جلالِ المجدِ والكرمِ
تُبدي وَلوعَكَ؟ أم تُذري دُموعَكَ؟ أم=تهفو ضلوعُكَ للآياتِ والعِظَمِ ؟
وما تُبثُّ من الأشواقِ في حرمٍ=يُصابُ فيه بليغُ القولِ بالبَكمِ ؟
=
كان الرسولُ هنا يُملي هدايتَه=على الأنامِ بلا عيٍّ ولا لسَمِ
كان الرسولُ هنا يُلقي نصائِحَه=فيطربونَ لها أشجى من النَّغَمِ
وكان يقضي هنا بين الورى حَكَماً=أكرِمْ بأحمدَ من قاضٍ ومن حَكَمِ
وكان من ههنا يُزجي كتائِبَهُ=لنُصرةِ الدِّينِ من أصحابِهِ البُهَمِ
ويستشيرهُم في المُشكلاتِ به=وفيه يستقبلُ العافينَ بالنِّعَمِ
وفيه يلقى وفودَ النَّاسِ آتيةً=من كلِّ صوبٍ بثغرٍ منه مُبتسِمِ
ومنه يبعثُ بالذِّكرى رسائِلَهُ=ورُسْلَهُ لملوكِ العُربِ والعجَمِ
هنا ثوى رجلُ الدُّنيا وواحِدُها=هنا ثوى خير من يسعى على قدمِ
=
اختاره الله من نسل (الخليل) فمن=فرع (الذبيح) فمن (عدنان) ذي الكرمِ
فمن (كنانة) في العلياء من مضرٍ=فمن قريشٍ فمن (عمرو) الندى الهشمِ
فالأبيض الغرّة الميمون طالعه=فجامع الفضل (عبد الله) والشيمِ
عقدٌ من النسب العالي يفوق على=عقد من الدر والألماس منتظمِ
كأنما الخلق (روض) والرسول به=خلاصة العطر من أزهاره الفغمِ
جاءت به الدرة العصماء آمنة=فأشرق الكونُ من أنواره العممِ
واهتز أهل السموات العلا طرباً=بمنقذ الكون مما فيه من أثمِ
وغنّت الحور أصوات السرور على=مقاعد النور في قدسية النغمِ
وسبحت ربها الأعلى الملائك عن=شكرٍ وبشرٍ بماحي الظلم والظُلمِ
وأشرقت رُحبُ الجنّات وانفتحت=أبوابها، وتجلى الله بالرُّحُمِ
=
ما كان يعلم أن الله مرسله=يوماً لأمته، دع سائر الأممِ
لكن مولاه قد حلاه من صغرِ=بكلِّ عالٍ من الأخلاق والشّيمِ
فكان في قومه بدعاً يباينهم=فيما يجيئون من نكرٍ ومن كثمِ
وصانه الله عمّا هم عليه، فلم=يشرب ويلهُ، ولم يعكف على صنمِ
لم يعرف الكذب يوماً ما على أحدٍ=فكيف يعرفه عن بارئ النّسمِ ؟
=
رأت خديجة من أخلاقه عجباً=وهي الغنية ذات الرأي والفهمِ
فكاشفته هواها في تزوجه=فكان عرسهما من أبرك القِسمِ
إذ أصبحت خير عونٍ عند بعثته=لبثّ دعوته بالمال والخدمِ
وهدّأت روعه إذ جاءها فزعاً=من بدأة الوحي أن لا تخشّ من لممِ
فأنت أحملهم للكلّ، أعونهم=على النوائب، أحناهم على الرّحمِ
أعظم بها امرأةً أحيت أناملها=محمّداَ منقذ الدنيا من الغممِ
كذاك لن ينهض الإسلام من ضعةٍ=حتى نرى (غيده) ينهضن بالعلمِ
كيف النهوضُ وشقٌ من جوارحكم=عضوٌ أشّلُّ ، وشقُّ غير مُعتزم ؟
=
يلقى الأنام ببشرٍ غير مصطنعٍ=ولا يكلمُ شخصاً غير مبتسمٍ
يعفو ذنوب الورى في حقه كرماً=ويقبل العذرَ من جانٍ ومجترمِ
حتّى إذا انتهكت لله حرمته=رأيت غضبة ليثٍ هيج في الأجمِ
سِفرُ الشجاعةِ فصلٌ في شجاعته=إذا الجموع تلاقت والوطيس حمي
يبدو إذا وهت الأركان من جزعٍ=أقوى وأثبت أركاناً من الهرمِ
وربما انفض عنه جيشه فيرى=كأنه وحده جيشٌ من البُهَمِ
=
يعطي العفاة عطاءً غير منقطعٍ=بلا حسابٍ ولا منٍّ ولا برمِ
ويستميل وفود العُرب تقدُم من=شتّى النّواحي ببذل المال والنَّعمِ
يحنو على كل ذي بؤسٍ ومتربةٍ=لاسيّما بؤساء الأيم واليُتُمِ
يطوي الليالي جوعاً بعدما جُبيت=له الغنائمُ من نجدٍ ومن تِهمِ
ما عاب قط طعاماًَ قدّموه له=وما نعى قطّ تقصيراً على الخدمِ
إن شاء يأكله أو شاء يتركه=أكان مؤتدماً أم غير مؤتدمِ
=
وما تزوّج تسعاً كي يلذَّ بها=إذن لما اختار من يحبون للهرمِ
لكنه كان يرجو أن يتم به=نشرُ الهدايةِ في الأقوام باللدمِ
كما تزوّج من بعض ليكفلها=ومن تفز برسول الله لم تئمِ
يكون في صحبه فرداً كأصغرهم=شأناً ويمشي بلا صحبٍ ولا حشمِ
ويخصف النعل، يرفو الثّوبَ، يأخذ في=إعانة الأهلِ، يسعى في سرورهمِ
لا تعجبوا .. إنّ (طه) لم يكن ملكاً=بل مرسلٌ جاء بالآيات والحكمِ
=
وافى على فترةٍ والأرض واجفةٌ=ممّا بها من صنوف الكفر والجُرُمِ
تضجُّ بالظلم لا شرعٌ يقوم بها =من السّماء ولا من واضعٍ فقِمِ
أمّا (أوربا) فأهلوها برابرةٌ=مثل الوحوش على بغيٍ وسفك دمِ
و(الهند) و(الفرس) غرقى في إباحتها=و(الروم) من إحنٍ الأحزابِ في ضرمِ
في كل ركنٍ من الدنيا جبابرةٌ=يستبعدون رقاب النّاس كالغنمِ
في أمة القبط في شعب اليهود، كما=في الهند في الصين في الرومان في العجمِ
=
ساد الفساد وعمّ الشرُّ وانفجرت=براكنُ البغي والشّحناء والوغمِ
وحُرّفت كتب الرحمن وامتهنت=كرامة العدل والآداب والنّظمِ
وأصبح النّاسُ فوضى لا يسودهم=إلا الزعانف أهل البغي والعشمِ
وعُذّب النّاسُ باسم الدين واستلبت=أموالهم للقسوس الفُسّقِ الغشمِ
فكان من حكمة المولى ابتعاث فتىً=يهدي شعوب الورى للمنهج اللقمِ
يُتمُّ ما بدأ الرّسلُ الكرامُ به=من دين موجد هذا الكون من عدمِ
=
من منذُ أن كان يحبو (العقل) ثم مشى=على الجدار إلى أن سار بالقدمِ
والدين يوحى إليه ما يناسبه=في كل طورٍ ويزجيه إلى الأممِ
إلى أن اشتدّ زنداه مراهقةً=ثم استوى رشده في آخر الأممِ
حيث استعدّ لفهم الحقّ معتمداً=على الأدلة لا بالخرقِ للنظمِ
فالخارقات إذا قام الدليل بها=من قبلُ فهو بهذا العصر لم يقمِِ
فكان أصلحَ شخصٍ للقيام به=محمد العربيُّ الطّاهرُ الشِّيمِ
=
من أمةٍ ما قضى قسٌّ ولا ملكٌ=لها على خلقٍ حرٍّ ولا شممِ
أميةٌ ما حوت علماً سوى لغةٍ=شمّاءَ ما خضعت للطرسِ والقلمِ
فلم تزل تترقى في العصور إلى =أن أخرج الدهرُ منها أبدع النغمِ
فاختارها لغةَ القرآن منزله=والله أعلم بالأقدار والقيمِ
ذاك الكتاب الذي أحيى النبيُّ به=بقدرة الله أجيالاً من الرَّممِ
أقام من (يعرب) من بعد شقوتها=شعباً عزيزاً قوياً جدُّ ملتئمِ
=
قامت به دولة عظمى على أسسٍ=من الهدى والتُّقى والعدل والكرمِ
رعت - ولم يمضِ من تكوينها زمنٌ=كبرى الممالك بعد الشّاءِ والنَّعمِ
المعجز الخالد الباقي بجدّته=إذ معجزات سوى (المختار) لم تدمِ
العلم آيته، والعقل حُجّته=والعدلُ شرعته في كل محتكمِ
جاءت بلاغته لا كالبلاغة في=نظامها الجزلِ أو أسلوبها القصَمِ
كالرعد يقصفُ أو كالريح تعصفُ أو=كالبحر يرجف في أمواجه البُهُمِ
من ذا يعارضه جهلاً وقد رجعت=عن آيةٍ منه غلب القول بالبكمِ ؟
=
يقصُّ أخبار الذين مضوا=من قومِ نوحٍ ومن عادٍ ومن إرمِ
وقصّ أيام (إسرائيل) يفضح ما=قد دسه القوم فيها من فرى جُسُمِ
وآية الروم إذ جاءت بنصرهم=على العدو فلم تخطئ ولم تهمِ
وكم به من علوم الغيب ما وقفت=لها العقول على عينٍ ولا ندمِ
وكم جلا (العلم) في العصر الحديث له=عجائباً لم تبن يوماً لذي فهم
في الدين في الخلق في علم الطبيعة في=طبائع النفس في التاريخ في الحكم
=
يعلو الأماكنَ والأزمان متفقاً=مع الحضارات فيها غير مصطدم
يسُنُّ أرقى قوانين الحياة على=أتم ما يعرف الأمكان من نُظُمِ
صحّت كما صحّ مبناه روايته=عن الملايين من حفاظه النُّجمِ
فدع أقاصيص عن (عيسى) ملفقةً=كتبن في أعصرٍ شتّى على وهمِ
مكذباً بعضها بعضاً بلا أسس=من استقامة اسنادٍ ولا دِعم
إلا (أناجيل) روح الحقِّ عطّلها= لدى النّصارى فلم تُقبل ولم تُرمِ
=
وشاء ربك أن يبقى لحجّته = منهنّ (إنجيل برنابا) على القدمِ
مبشراً برسول الله يخبرنا =أن (ابن مريم) لم يُصلبْ ولم يُضمِ
الله أكبر هذي بعد معجزةً =لدين (أحمد) جاءت من ديارهمِ
كهذه فليكنّ المعجزات، فما =غناء كشفِ العمى والبرء للسَّقمِ ؟
هذا على أنّ (طه) قد أتيح له =منهنّ شئٌ كثيرٌ ليس بالأممِ
مثل العروج ونبع الماء من يده=وهزم جيشٍ برملٍ من يديه رُمي
والجذع إذ حنّ والإخبار عن غيبٍ=بموتهم ثمّ والتكثير للوثمِ
وغير ذلك مما جاء عن عرضٍ=لا للتحدّي، فشمس الحقّ لم تغمِ
صحّت أسانيدها لا كالتي رُويت=عن سائر الرّسل لم تثبت لمتهمِ
ولا سبيل إلى إثباتها بسوى=هذا (الكتاب) الكريم الشاهد الحكمِ
=
أتى بدينٍ قويمٍ غير ذي عوجٍ=متى يلجْ بابَه المعوّجُّ يستقمِ
يولي سعادتي الدارين تابعه=يعنى بتربية الأجساد والنّسمِ
يدعو إلى الخير مهما كان مصدره=كما يصد عن الفحشاء واللممِ
ويجعل العبدَ يدعو الله خالقه=بلا حجابٍ من الأحبار والنُّهمِ
يحل كلّ صنوف الطّيبات بلا=تجاوزٍ لحدود القصد للتخمِ
لم يشرع الحرب إلا في مدافعةٍ=عن دعوة الحق أو في كفِّ مهتضِمِ
=
وخصّص العربَ بالتضييق متخذاً=ديارها معقلاً للمسلمين حُمي
إذ لم يكن عندها دينٌ تلوذ به=في الخير والشّر والسّراء والنّقمِ
يدعو إلى العلم والأخلاقُ يرفعها=ويبذرُ العزّ في اتباعه الكُرمِ
لا يلتقي الذلُّ والإسلامُ في خلدٍ=أو يمكن الجمعُ بين الماء والضَّرم ؟
النّاسُ كلهم في حكمه شَرَعٌ=لا فضل فيه لمخدومٍ على خدمِ
ولا تفاضل في مالٍ ولا نسبٍ=وإنّما الفضلُ بالأعمال والهِممِ
=
يرى (الطهارة) من أسمى شعائره=لا يقبل الله نسك الأغبر الدّسِمِ
وفي (الصلاة) مناجاة تطهر من =نفس المصلي وتؤويها لدى البهم
وفي (الزكاة) دواءٌ لا مثيل له =لكشف ما حاق بالدنيا من الإزمِ
الأشتراكية المثلى تتم به =بلا كنود ولا حيف ولا وغمِ
أما (الصيّام) فترويض النفوس على =حمل الشدائد في صبرٍ بلا برمِ
وكم جلا الطبُّ من أسراره عجباً =يزيل ما عيّ عنه الطبُّ من سقمِ
و(الحج) مؤتمرٌ للمسلمين به =تنمو قواهم ليضحوا قادة الأممِ
وكم به من دروس جد نافعة =لو أنّ آذانهم خِلوٌ من الصّممِ
=
ساوى النساء حقوقاً بالرجال سوى =ما يقتضيه اختلاف الخلق والشيمِ
فكلف الرجل الأنثى: القيام بها =ولو غدا مالها كالوابل الرذمِ
يرى (أنوثتها) أرقى فضائلها =فلا تذل بأهوانٍ ولا تسمِ
تكون آمرة في البيت ناهية =تعنى بتربية الأولاد بالرُّحمِ
هذي وظيفتها الفطرية ارتسمت =في سُنّة الله قبل اللوح والقلمِ
تكون في مالها طلقاَ مخوّلة =حقّ التصرف في بيعٍ وفي سلمِ
=
فسل نساء فرنسا هل حصلن على =حقّ التصرف بعد (الثورة) العممِ ؟
أو هل تذكّر (أوربّا) زمان ترى =نساءها كمتاع البيت والعجمِ
ليالي ارتيب في الأنثى بها ألها =روحٌ ؟ وهل هي إنسانٌ كقومهمِ
=
وسنّ (للرّقّ) ما يقضي عليه على =مدى الزّمان مع التدريج والسّلمِ
حاط (الموالي) بالحسنى وعاملهم =كالمالكين مع التخفيف في الجُرُمِ
سنّ (الكتاب) لإطلاق الإسار كما =دعا ورغّب في الإعتاقِ للنَّسمِ
وسنّ في فكّ أسرى الحرب فديتهم =بالمال أو عتقهم بالمنّ والكرمِ
=
الله أكبر هل في الشّمس طالعةً =شكٌ وهل بعد رأي العين من وهمِ ؟
فتى يتيمٌ فقيرٌ في البداوة ما =جالت يداه على سفر ولا قلمِ
قضى شبيبته في الصالحات ولم =يبغِ الرياسة يوماً ما ولم يرمِ
حتى إذا جا بسنِّ الأربعين أتى =بمعجزٍ زاخرٍ بالعلم والحكمِ
أتى بما لم يدُر يوماً على خلدٍ =من فيلسوفٍ ولا حبرٍ ولا حكمِ
وكيف يسبق ما لم يأتِ بعدُ سوى =ربُّ الزّمانِ إله الكونِ ذي القِدم ؟
=
و(محنة الإفك) برهانٌ يدل على =صدقِ النّبيِّ وينفي سائر التهمِ
لله فيها - وطه في تبلبله =من هولها - حكمةٌ تسمو على الفَهَمِ
لو كان من قلبه هذا الكتابُ لما =قضى زماناً طويلاً وهو في غُممِ
يعذّبُ الشكُّ قلباً منه ممتلئاً =بالحبِّ والطُّهر مغياراً على الحُرَمِ
فلا يبتُّ بأمرٍ فيه وهو على =مثل الأسنّة لم يبرئ ولم يُصمِ
والمسلمون بحالٍ لا شبيه له =من التحيُّرِ والإشفاقِ والألمِ
حتى أتى الوحيُ بالآياتِ معلنةً =براءة الطُّهر ذات القدسِ والعصمِ
=
زوجِ النّبيِّ ابنة الصّديقِ صاحِبه =خير الورى بعد خيرِ الخلقِ كلهمِ
فأشرقت أوجه الأصحاب من فرحٍ =وجللتْ أوجه الأعداءِ بالسّخمِ
منافقون يراءون النّبيَّ ولا =يألون يمنونه بالسُّمِّ في الدّسمِ
يدري النّبيُّ بهم والمسلمون ولا =يقضي عليهم وهم أعدى عدوّهمِ
أن لا يقال: ابن عبد الله يقتل في =( أصحابه ) وهو أوفى الخلق بالذممِ
ولو أراد لأفناهم بما اجترحوا=فهم أذلّ من الجعلان والحَلَمِ
أبعد هذا يماري في نبوّته=إلا أصمُّ عن الحقّ المنير عمي ؟
=
روحٌ من الله أوحاه إلى رجلٍ=لا كالرجال بغير الفضل لم يهمِ
ما كان مشتهراً بالشعر مفتخراً=باللسن مثل بني آبائه اللُّزمِ
ولم يكن ملكاً لكنه بشرٌ=فاق الملائك بالأخلاق والعظمِ
العصمة الحقُّ من أدنى مناقبه=إذ كان من خلقه العلوي في عصمِ
ويستحيل وقوع السّحر فيه كما=روى الرواةُ بلا نقدٍ ولا فهمِ
دُسّت عليهم فراحوا يلهجون بها=والله يغفر عنهم زلة القدمِ
وكم لأعداء دين الله من بدعٍ=قد ألصقوها به ثأراً لملكهمِ
سمومها انتشرت في المسلمين فما=قاموا لأجنبَ للأوطانِ ملتهمِ
=
أقسمتُ باسمِكَ يا أعلى الورى شرفاً=لو جازَ تقديسُ غيرِ اللهِ بالقَسَمِ
لقد غدت أمَّةُ الإسلامِ واهلةً=منها القلوبُ فأضحتْ قصعةَ الأُمَمِ
لم يبقَ فيها من الإسلام وا أسفا=إلا اسمُه وبها معناهُ لم يقُمِ
قامت حجاباً كثيفاً دون دعوتِهِ=بما إليه سقوطُ المسلمين نُمي
حاكتكَ في صورِ الأعمالِ تتبعُها=وما اقتدتْ بك في عزمٍ ولا هِمَمِ
ولا كمالٍ ولا صدقٍ ولا خُلُقٍ=ولا اجتهادٍ ولا عزٍّ ولا شَمَمِ
=
ولا تقومُ إلى القرآنِ تقرؤُهُ=إلا أماليَ بالألحانِ والرَّنَمِ
كأنَّما أُنزلتْ آيُ الكتابِ لكي=تُتْلى على شُربِ راحٍ أو على رَجَمِ
تبدَّلوا منه كُتْباً لا حياةَ بها=كأنَّما عكفوا منها على صنمِ
تحكي نواويسَ موتى صُبِّرتْ زمناً=فلا تُرى بين أجسامٍِ بغيرِ دمِ
عدُّوا المشايخَ أرباباً بعدِّهمُ=أقوالَهم كنصوصِ الواحِدِ الحَكَمِ
وآخرون أصاروا الغربَ قبلتَهم=فهم بها خيرُ طوَّافٍ ومُستلِمِ
=
رأوا (أوربَّا) فراحوا يكفُرون، على=جهلٍ، بدينِهِمُ الموروثِ والشِّيَمِ
وأنكروا مجدَ آباءٍ لهم شهدتْ=لها فحولُ رجالِ الغربِ بالقِدَمِ
وما لذلك غير الضعفِ من سبب=فالضعفُ أصلُ جميعِ البؤسِ والنقمِ
=
يا ربِّ رحماكَ إنَّ الغربَ مُنتبهٌ=والشَّرقُ مُشتغِلٌ بالنَّومِ والسَّأمِ
والعُربُ في غفلةٍ عمَّا يُهدِّدُها=لم تعتبرْ بليالي بؤسِها الدُّهُمِ
يا ويحها تتعادى، والعدوُّ على=أبوابِها يرقُبُ الأحداثَ عن كَثَمِ
والوقتُ أضيقُ، والأحداثُ في عجلٍ=تبني وتهدمُ، والآفاتُ كالدِّيَمِ
إنِّي السَّعيدُ إذا ماأمَّتي سَعِدَتْ=حالاً، وفي ذُلِّها ذُلِّي ومُهتَضَمِي
إذا أملتُ ففي آمالِها أملي=وإنْ ألمتُ فمِن آلامِها ألمي
=
يا ربِّ يا صاحبَ العرشِ العظيمِ ومَنْ=تُحيي الإرادةُ منه دارسَ الرِّمَمِ
بما بعثتَ به خيرَ الأنامِ أجِرْ=يا ربِّ أمَّتَهُ من قُصمةِ القُصَمِ
ولقِّها منك روحاً لا يغادرُها=إلا وقد نهضَتْ منشورةَ العلَمِ
تُطهِّرُ الكونَ مما فيه من رِجسٍ=ومن فُسوقٍ ومن ظلمٍ ومن إزَمِ
فلا دواء له ممَّا يُكابِدُهُ=إلا هدايةُ خير الخلقِ كُلِّهِمِ
واملأ فؤاديَ نوراً من هدايتِهِ=واجعلْ عزائمَهُ ممزوجةً بدمي
=
وأقدُرْ لي َ الخيرَ وارزقني شفاعتَهُ=في يومِ يؤخذُ بالأنفاسِ والكَظَمِ
وبُلَّ من حوضِهِ حلقي، إذا اتَّقدتْ=نارُ الأُوامِ وكلُّ العالمين ظمي
واغفرْ ذنوبَ أبي فضلاً ووالدتي=وزوجتي وذوي قُربايَ والرَّحِمِ
وصلِّ أزكى صلاةٍ منك دائمةٍ=على الرسولِ رسولِ الرحمةِ القُثُمِ
وانشرْ رضاك على الصِّدِّيقِ صاحِبِهِ=في الغارِ، ذي البرِّ والإشفاقِ والرحمِ
ربِّ المواقِفِ في عصرِ النَّبيِّ وفي=وفاتهِ، وحيالَ (الرِّدَّةِ) العَمَمِ
=
ثمَّ أرضَ عن عمرَ الفاروقِ أولِ مَنْ=صلَّى برغمِ أُنوفِ القومِ في الحرمِ
مُقوِّضِ الفُرسِ والرُّومانَ شائِده=مُلكاً يطولُ على الأقمارِ والنُّجُمِ
وأرضِ عثمانَ ذا النورينِ أخشعَ منْ=تلا الكتابَ بدمعٍ منه منسجِمِ
مُجهِّزِ الجيشِ إرضاءً لخالقِهِ=في عُسرِةِ الجيشِ بالإبريزِ والقُضُمِ
وعن عليٍّ أبي الريحانتين، أخي=خيرِ الورى، بطلِ الأبطالِ، قُطبِهُمِ
سيفِ النبيِّ وفاديهِ بمُهجتِهِ=إمامِ كلِّ صدوقٍ في اللقاءِ كمي
=
ثم السَّلامُ على (طه) وعِترتِهِ=وآلهِ قُرناءِ الذِّكرِ في الحرمِ
على البتول على الكبرى على حسَنٍََ=على حُسين على أزواجِهِ العُصُمِ
واختم بمسكِ تحيَّاتٍ يفوحُ على=محمدٍ خيرِ مبدوءٍ ومُختَتَمِ
ما أومضَ البرقُ في الظلماءِ مِن إضَمٍ=وما عطا الريمُ بين البانِ والعلَمِ


اسم المستخدم  
كلمة المرور  
نسيت كلمة المرور؟           عضو جديد
كلمة البحث  
اختر القسم  
 

موقع رابطة أدباء الشام

الإسلام أون لاين

الإسلام اليوم

ناشري

موقع القصة العربية

موقع باب

مدونة أسامة

جامعة الشارقة

الخيمة العربية

المسرح دوت كم

الشاهد للدراسات الاستراتيجية

شبكة الفصيح لعلوم اللغة العربية

المبدعون العرب

ضفاف الإبداع

أقلام الثقافة

رابطة رواء للأدب الإسلامي

موقع الشاعر سالم زين باحميد

مؤسسة فلسطين للثقافة

موقع إلمقه - القصة اليمنية

عناوين ثقافية

موقع الدكتور عبد الحكيم الزبيدي

موقع الدكتور عمر عبد العزيز

موقع نبي الرحمة

موقع جدارية

الفكر التطبيقي للقرآن والسنة

مركز بيت المقدس للدراسات التوثيقية

أدب السجون

منتدى الأصلين

 
أدخل بريدك الإلكتروني  
إلغاء الإشتراك
3450007 عدد الزوار
900 عدد الأعضاء
الرئيسية - لماذا باكثير - باكثير في سطور - المسرحيات القصيرة - سجل الزوار - خريطة الموقع - تواصل معنا
© جميع الحقوق محفوظة للموقع 2001 - 2017